النوبى

منتدى عام فى جميع المجالات
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول
المنتدى النوبى يقدم مسابقات دينية كل أسبوعيين يعنى مرتين فى الشهر والفائز يتم شحن رقم جواله بمبلغ من المال والمسابقة تعرض فى منتدى المسابقات بين الأعضاء.......مننتدانا هو أول منتدى دينى نوبى ونسأل الله أن يجعله فى ميزان حسنات كل فرد نوبى وغير نوبى شارك معنا أو لم يشار معنا وأن يجعله فى ميزان حسنات كل عضو ساهم معنا لنشر هذا المنتدى

شاطر | 
 

 تخيل لو كانت للذنوب رائحة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
monaa aswan
مشرفة
avatar

عدد المساهمات : 52
تاريخ التسجيل : 22/05/2011

مُساهمةموضوع: تخيل لو كانت للذنوب رائحة   الإثنين يوليو 04, 2011 2:14 am

اللهم صلى على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين

من رحمته سبحانه و تعالى بنا أن يسترنا بعد المعصية ، تخيل لو فضحنا

بعد المعصية .. تجد على باب بيتك شرحاً لما فعلته من معصية ، فلان

عصى و فعل كذا و كذا و كذا و تخيل لو كان للذنوب رائحة ..!! فكلما

ارتكبت معصية خرجت منك رائحة ...يا الله .. فلن يطيق أحد منا الآخر

و لكن من رحمته بنا أنه يسترنا..


( إن الله لا يفضح عباده من أول مرة )


لما نزل القحط والعطش في قوم سيدنا ورسول الله وكليمه موسى

عليه السلام خرج القوم إليه وقالوا له ادعوا لنا ربك ينزل علينا المطر

فخرج موسى عليه السلام وهو كليم الله وخرج معه سبعون ألف من

العابدين الزاهدين ،،،،

وأخذ موسى يدعوا ويناجي ربه ،،،، فقال الله ياموسى أن منكم رجل

يبارزني بالذنب منذ أربعين سنة وبسببه منعت منكم المطر فقال له

موسى ومن هو يا رب قال له : ناد بقومك عليه وسوف يجيبك فقال

موسى كيف أنادي بسبعين رجل يا رب فقال له الله عز وجل عليك

المنادى وعلينا البلاغ فخرج موسى لقومه وقال : يامن خرجت معنا اليوم

وقد بارزت الله بالمعاصي أربعين سنة أخرج فمنعنا الله المطر منك ،،،

عندها استحى الرجل أن يخرج فيفضح أمره فقال إن خرجت يفضح أمري

وإن جلست هلك هذا الرجل النبي الطيب موسى وقومه بسببي عندها

غطى راسه بردائه وقال اللهم إني تبت اليك وما أن انتهى من كلمته

حتى انهمرت عليهم السماء ماء .... فقال موسى يارب سقيتنا ولم يخرج

ذلك الرجل فقال الله بسببه سقيتكم فعلم موسى إنه قد تاب فقال يارب

من هو كي أهنيه فقال الله : يا موسى ما فضحته وهو يعصيني أربعين

سنة وتريدني أن أفضحه وهو قد تاب .

فمن القصة العجيبة نستفيد منها ان الله يقبل التوبة عن عباده ويعفو عن

كثير كما إنه لا يفضح العبد من أول مرة يذنب بها وهذا هوالشاهد والمراد

ما أعظمك يا ربي يا غفور يا رحيم يا تواب يا ستار العيوب




رحماك ربياللهم صلى على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين

من رحمته سبحانه و تعالى بنا أن يسترنا بعد المعصية ، تخيل لو فضحنا

بعد المعصية .. تجد على باب بيتك شرحاً لما فعلته من معصية ، فلان

عصى و فعل كذا و كذا و كذا و تخيل لو كان للذنوب رائحة ..!! فكلما

ارتكبت معصية خرجت منك رائحة ...يا الله .. فلن يطيق أحد منا الآخر

و لكن من رحمته بنا أنه يسترنا..


( إن الله لا يفضح عباده من أول مرة )


لما نزل القحط والعطش في قوم سيدنا ورسول الله وكليمه موسى

عليه السلام خرج القوم إليه وقالوا له ادعوا لنا ربك ينزل علينا المطر

فخرج موسى عليه السلام وهو كليم الله وخرج معه سبعون ألف من

العابدين الزاهدين ،،،،

وأخذ موسى يدعوا ويناجي ربه ،،،، فقال الله ياموسى أن منكم رجل

يبارزني بالذنب منذ أربعين سنة وبسببه منعت منكم المطر فقال له

موسى ومن هو يا رب قال له : ناد بقومك عليه وسوف يجيبك فقال

موسى كيف أنادي بسبعين رجل يا رب فقال له الله عز وجل عليك

المنادى وعلينا البلاغ فخرج موسى لقومه وقال : يامن خرجت معنا اليوم

وقد بارزت الله بالمعاصي أربعين سنة أخرج فمنعنا الله المطر منك ،،،

عندها استحى الرجل أن يخرج فيفضح أمره فقال إن خرجت يفضح أمري

وإن جلست هلك هذا الرجل النبي الطيب موسى وقومه بسببي عندها

غطى راسه بردائه وقال اللهم إني تبت اليك وما أن انتهى من كلمته

حتى انهمرت عليهم السماء ماء .... فقال موسى يارب سقيتنا ولم يخرج

ذلك الرجل فقال الله بسببه سقيتكم فعلم موسى إنه قد تاب فقال يارب

من هو كي أهنيه فقال الله : يا موسى ما فضحته وهو يعصيني أربعين

سنة وتريدني أن أفضحه وهو قد تاب .

فمن القصة العجيبة نستفيد منها ان الله يقبل التوبة عن عباده ويعفو عن

كثير كما إنه لا يفضح العبد من أول مرة يذنب بها وهذا هوالشاهد والمراد

ما أعظمك يا ربي يا غفور يا رحيم يا تواب يا ستار العيوب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تخيل لو كانت للذنوب رائحة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
النوبى :: مجموعات المنتديات فى شتى المجالات :: المنتدى الأسلامى العام والمقالات الدينية المتنوعة-
انتقل الى: